وزارة البيئة وكارثة جدة

نشر في  صحيفة

 اليوم

بتاريخ

2011/01/30

«الشورى»:تملك الأجانب العقار ووزارة للبيئة

..مطالبة بعض أعضاء مجلس الشوري بإنشاء وزارة بيئية

في المملكة العربية السعودية  وهو الامر الذي تم مناقشته سابقاً ..

 

ناقش مجلس الشورى التقرير السنوي للرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة للعام المالي 1427 / 1428 هـ في ضوء تقرير لجنة الشؤون الصحية والبيئة بعد دراستها للتقرير الذي تضمن إنجازات الرئاسة خلال عام التقرير ، والمعوقات والصعوبات التي تواجهها.

ولفت الانتباه إلى أن المناقشات والمداخلات تمحورت حول أهمية رفع الوعي البيئي لدى أفراد المجتمع للحفاظ على بيئة نظيفة وآمنة بالمملكة، وأكد الأعضاء على دور القطاع الخاص في حماية البيئة من الملوثات الصناعية بوصفها من أكثر مصادر التلوث خطراً على البيئة وعلى صحة الإنسان.

وأكد أن الأعضاء الذين تداخلوا خلال مناقشة التقرير اجمعوا على أهمية دعم الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة للقيام بواجباتها المنوطة بها.

واقترح عدد من الأعضاء إنشاء وزارة للبيئة تعنى بالشؤون البيئية في المملكة، وترصد المخاطر التي تواجهها، والعمل على إيجاد الحلول لمعالجتها.

حيث  قال عضو المجلس محمد رضا نصر الله : "هناك العديد من دول العالم والاقليمية واجهت مشاكل البيئة بانشاء وزارات متخصصة .. وفي منطقتنا الخليجية هناك دولتان دولة الامارات العربية المتحدة وسلطنة عمان لديهما وزارة متخصصة للبيئة، وكذلك في مصر التي انيطت بها اضافة الى مكافحة التلوث البيئي، الاشراف على اعداد وتنفيذ خطط للطوارئ والكوارث البيئية"

وقال : أحسب ان كارثة سيول جدة المتجددة حري بوزارة للبيئة قائمة في المملكة على مواجهة اخطارها.

فاليوم….وخصوصا بعد تكرار مأسي السيول…فالتغيرات المناخية. .

والاحتباس الحراري اليوم أصبحت واقعاً ملموساً يؤثر حتى على الفرد العادي كما حدث في مدينة جدة ..ولعامين متتالين ..فارتفاع نسبة الامطار ..وكميتها لم يكن متوقعاً كما يبدو.. في مدينة مثل جدة تعودت على أمطار بنسب ضئيلة..

مع عدم وجود خطط فعالة تطبق عند وجود مثل هذا النوع من الكوارث الطبيعية..ولضعف واهتراء البينة التحتية لمدينة سياحية واقتصادية  وواجهة بحرية …مثل جدة

فالحديث عن الوعي البيئي ..لم يعد كما في السابق نوع من الترف..يمارسه ويطالب به أشخاص ومنظمات  ..في البلدان الغنية مثل أوربا وامريكا …

بل من ضروريات الحياتية اليومية

Advertisements

One thought on “وزارة البيئة وكارثة جدة

التعليقات مغلقة.