آصغر مدخن في العآلم ..~!

 

كما وصلني عبر الايميل وقد شاهدت التقرير سابقا في قناة  العربية… فحين يكافح العالم من اجل منع التدخين تنتهك الطفولة  و تبدأ هنا القصة لما ولماذ بدأ ادمان هذا الرضيع مع السيجارة ومن اعطاه اول سيجارة وهل يستخدم هذا الطفل  كطفل في السيرك بمعنى ان الفقر من دفع هذه العائلة الى جعل الطفل يقوم بذلك

ربما يحصلون على بعض المال من عابري الطريق…؟؟ 

كيف تشاهد الام رضيعها ينفث السموم امامها…

اما الاب فقد ورد عنه انه لا يمانع في ذلك..

ولعله يعتبر التدخين من مكامن رجولته في المستقبل

ولكنه مشهد يستحق الاسف!!

اترككم مع الخبر

أصـغـر مدمن تدخين في العالم !!! 
طـــفل رضيع أندونيــــــــــســــــــي أسمه أردي ريزال عمره سنتان ويلبس لبس أطفال
ويدخن والادهــــــــــــى أنه يدخـــــــــــن 40 

اربعين  سيجاره يوميا هل تصدق ذلك .وايضا طريقة تدخينه كأنه رجل بالاربعين من العمــــــــــر حالته الصحيــه تتدهور بسرعه وهو لايستطيع اللعب مع الاطفال الاخـــــــــرين وذلك لأدمانه التدخين.  وعرضت الحكومــــــه المحليه على اهله بشراء سيارتهم بقيمه مرتفعه اذا أوقف عن  التدخين … ولكن دون جدوى  فالطفل مدمن على السجائـــــــر واذا الام منعته من التدخين يصرخ ويبكــــــــــــــي ويضرب رأســــــــــه بالحائــــــــــــط
واذا لايدخن يشعر بالدوار والمرض ووالده وهو صائد سمك يقول للصحافه انا لاأرى اي مشكله بأبني فهو يبدو لي بصحة جيده  وعلى الرغم من ان أندونيسيا بها فقر وتدني المعيشه الا انها تعتبر ثالث دوله تستورد التبغ  والصحافه التي تبنت موضوع هــــــذا الطفل تقول اننا سنعطي هذا الطفل كثير من المحــفزات لتركـــــــه للسجائر  فنحن نريد ان نراه يكبر وهو بصحه تامــه

قروب معاند - www.m3aand.com
قروب معاند - www.m3aand.com
قروب معاند - www.m3aand.com
قروب معاند - www.m3aand.com

Advertisements

3 thoughts on “آصغر مدخن في العآلم ..~!

  1. لاحول ولا قوة الا بالله
    حرام عليهم اهله مره صغير

    شكل العائله كلها تدخن
    الله يهديهم ويهديه

    يعطيك العافيه خيتو =)

  2. ايميل يجعلك من اصحاب الملايين‏

    بقلم الدكتور محسن الصفار

    جلس سعيد أمام جهاز الكمبيوتر اللذي اشتراه حديثا وتعرف للتو على عالم الانترنت الواسع , اخذ يقرا بريده الالكتروني وأخذ يتفحص الرسائل الواحدة تلو الأخرى حتى وصل إلى رسالة باللغة الانجليزية عنوانها (شخصي وسري للغاية) فتح سعيد الرسالة وقرأ نصها فكان مضمونه أن المرسل هو ابن لرئيس أفريقي سابق خلع من السلطة وأن والده أودع مبلغاً وقدره 100 مليون دولار في أحد البنوك وأن الأسرة لا تستطيع استخراج المبلغ إلا عن طريق حساب مصرفي لشخص ثالث ويعرض مرسل الرسالة على سعيد أن يعطيه 40% من المبلغ أي 40 مليون دولار فقط إن كان هو مستعداً لتقبل هذا المبلغ على حسابه الشخصي.

    لم يعر سعيد أهمية كبيرة للرسالة في باديء الأمر ولكن الفكرة في امتلاك 40 مليون دولار دون أي جهد بدأت تحلو له شيئاً فشيئاً واخذ الطمع يتغلغل في نفسه , أرسل سعيد رسالة رد إلى المرسل وسأله:

    – هل هنك من مخاطر في هذه العملية؟

    جاء الرد بسرعة:

    – لا لا أبداً ليس هناك من مخاطر أبداً أبداً ولكنك يجب ان تحافظ على السرية الكاملة ضمانا لنجاح العملية .

    ردّ سعيد على الرسالة:

    – هل من مصاريف يجب أن أدفعها؟

    جاءه الرد:

    – لا لا أبداً فنحن نتكفل بكل شيء أرجوك يا سيدي ساعدنا وستصبح أنت أيضاً من أصحاب الملايين.

    من أصحاب الملايين!! كم هي جميلة هذه الكلمة وأخذ سعيد يحلم بأنه يسكن قصراً ويركب أفخم السيارات ويمتلك طائرة خاصة وو……

    وفجأة وجد سعيد نفسه وقد أرسل رسالة فيها رقم حسابه المصرفي واسم البنك، وبعد يومين جاءه بريد الكتروني مرفقة به رسالة عليها أختام حكومية تفيد بأن وزارة المالية في ذلك البلد الأفريقي لا تمانع من تحويل المبلغ إلى حساب سعيد….

    باقى القصة و المزيد من مقالات الدكتور محسن الصفار الهادفة الخفيفة الظل موجودة بالرابط التالى:

    http://www.ouregypt.us/Bsafar/main.html

  3. شي محزن ومبكي وماهذا الطفل الا ضحيه لقلة وعي والديه الذين هم السبب الاول والاخير لما ال له حال طفلهم

التعليقات مغلقة.