تكنولوجيا النانو الخضراء – Nano Green Technology

image 

تهدف تقنية النانو الخضراء الى انتاج تكنولوجيا نظيفة باستخدام تطبيقات النانوتكنولجي وترمز التكنولوجيا النظيفة الى استخدام تكنولوجيا اقل ضررا على صحة الانسان والبيئة ، وتشجيع استبدال المنتجات القائمة الان مع منتجات نانو تكون اقل ضررا للبيئة .  فتقنية النانو  سلاح ذو حدين فمن الممكن ان يترتب عليها اثار بيئية  والتى يمكن تقسيمها إلى قسمين: منتجات تساعد في  تحسين البيئة، أو ربما ادخال ملوثات جديدة تدخل للبيئة نتيجة طرح المواد النانوية إليها اذا اسئ استخدامها .

ومن تطبيقات النانو البيئية:

1-تقنية النانو ومعالجة المياه

يتم استخدامها في تحلية المياه، بواسطة تصنيع ألياف النانو وتم الاتفاق بين معهد الملك عبد الله لتقنية النانو في الرياض والمؤسسة العامة لتحلية المياه على خطة في أبحاث تحلية المياه في خطوة تهدف لعمل أبحاث ودراسات  لتطوير تحلية المياه وحل مشكلاتها في السعودية.

2-تقنية النانو واكتشاف تلوث الهواء

ويتم ذلك باستخدام كواشف ذات حساسية عالية وتدعى بكواشف النانو وتستطيع اكتشاف اي تلوث في الهواء حتى لو كان بتراكيز ضئيلة.

3-تقنية النانو والطاقة الشمسية

وذلك باستخدام تطبيقات النانو لتحويل الطاقة الشمسية الى طاقة كهربائية

4-تقنية النانو وخلايا  الوقود

وذلك عن طريق انتاج الخلايا الهيدروجيني بتحويل الهيدروجين الى كهرباء الذي قد يستعمل كوقود للسيارات .

يوجد في الوقت الحالي عدة مراكز بحثية تقود الأبحاث والتطوير تقنيان النانو في المملكة وهي:
مركز التميز البحثي في تقنية النانو «CENT»، افتتح في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران عام 2006. < >.
مركز الأبحاث بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية «KAUST» بجدة والذي يمثل المركز الرئيسي للنانو بالمملكة. < >.
معهد الملك عبد الله لتقنية النانو «KAIN»، يعتبر أول مركز في المملكة «2004م»، ويقع في العاصمة الرياض بجامعة الملك سعود. سرعة التطوير في المركز أكثر نظراً لكثر المعدات نسبياً وكثرة العقول الموجودة.

المركز السعودي لتقنية النانو اول مركز يقدم تقنية النانو للباحثين والمهتمين باللغة العربية. الواقع بجامعة الملك عبد العزيز بجدة، دشن في عام 2006م.