جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية 2010

جائزة  المملكة العربية السعودية للادارة البيئية

كلمة راعي الجائزة قال تعالى ” وَلا تُفْسِدُوا فِي الأرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا ” كما قال سبحانه ” إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ” صدق الله العظيم برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين انطلقت “جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية” لتشجيع وتأصيل الممارسات البيئية السليمة اتساقا مع تعاليم ديننا الحنيف.
إن الإدارة البيئية ترمي إلى إدارة النشاط الإنساني لتكون في حدود قوانين الطبيعة, التي خلقها الله متوازنة وقادرة على استيعاب النشاط الإنساني الرشيد, وليس لإدارة البيئة وقوانين الطبيعة لتلبية المتطلبات غير الرشيدة لبني البشر.
وفي نفس الوقت فإن الإدارة البيئية لا تهمل سعي الدول والمجتمعات لتعظيم الإنتاج والحاجات الآنية للإنسان, إلا أنها تتناول ذلك بنظرة أكثر شمولية تراعي حقوق الأجيال وتستشرف المستقبل في الاستفادة من الموارد الطبيعية التي خلقها الله وذللها للإنسان.
وتبرز الحاجة إلى تكثيف هذه الجهود الخيرة بسبب تعاظم الأضرار التي لحقت بالبيئة وتصيبها منذ بداية الثورة الصناعية إلى يومنا هذا, وما نعانيه من تآكل في طبقة الأوزون والتغيرات المناخية والتلوث في التربة ومصادر المياه, واندثار سلالات بعض الكائنات وما ينتج عن ذلك من الإضرار بالسلسلة الغذائية التي تعتمد عليها حياة وصحة ورفاهية بنـي البشر.
وعليه فإن هذه الجائزة تهدف إلى ترسيخ مفهوم الإدارة البيئية في الوطن العربي وذلك بتأصيل مبادئ وأساليب الإدارة الحديثة السليمة لحل المشاكل التي تعوق تحقيق التنمية المستدامة. ولتحقيق هذا الهدف السامي فإن الجائزة تمنح إلى البحوث العلمية في الإدارة البيئية والممارسات الريادية في كل من الحكومات ومنظمات القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية في المنطقة العربية.
وختاما فإننا ندعو المولى عز وجل أن يجزي كل من ساهم في فعاليات هذه الجائزة خيراً, ونتمنى من الله العلي القدير أن تكون هذه الجائزة إحدى الدعائم الهامة في تشجيع العمل البيئي ونشر الوعي, وحافزاً لكافة المؤسسات والأفراد نحو تأمين مستقبل أبنائنا في المنطقة العربية ولصالح الإنسانية جمعاء.
أهداف الجائزة:
• ترسيخ وتبني المفهوم الواسع للإدارة البيئية في الوطن العربي والقاضي بحسن استغلال الموارد الطبيعية وذلك باستخدام أقل قدر منها للحصول على أكبر إنتاج بحيث ينجم عنه أقل مستوى من النفايات.
• تأصيل مبادئ وأساليب الإدارة البيئية السليمة في مؤسسات وأجهزة القطاعات العربية العامة والخاصة والأهلية.
• تحفيز الدول العربية للاهتمام بمفهوم التنمية المستدامة.
• توضيح الدور الهام للإدارة البيئية في الاقتصاديات العربية وقدرتها التنافسية في التجارة الدولية.
• المساهمة في الجهود الرامية إلى تحقيق مستوى مرتفع لجودة نوعية حياة الشعوب العربية وحق كافة الأجيال العربية في بيئة نظيفة.
• تحفيز وتوجيه البحوث العلمية للاهتمام بمجالات الإدارة البيئية وتطبيقاتها. ونشر نتائج الأبحاث لتعميم الفائدة على الدولة العربية.
• تعزيز آليات للتعاون العربي المشترك في مجال الإدارة البيئية.
• التعريف بالجهود المتميزة والممارسات العربية والدولية الناجحة في مجال الإدارة البيئية وتعميمها على الدول العربية للاستفادة منها.
• استنهاض الجهود للخروج بحلول مبتكرة علمية وعملية للمشاكل البيئية الحالية والمستقبلية.
حـــق التنافـس:
تمنح الجائزة وفق معايير محددة وبعد استيفاء متطلبات التأهيل والجدارة ويتاح التنافس الحر لكافة المعنيين بالإدارة البيئية سواء كانوا أفرادًا أو جماعات أو مؤسسات أو منظمات أو شركات أو هيئات أو جمعيات أو غيرها سواء كانت حكومية أو خاصة أو أهلية (غير حكومية).
موعـد منح الجائــزة:
تمنح الجائزة كل سنتين ويعلن الموعد المحدد في كل مرة عند الإعلان عن فتح باب الترشيح، كما يعلن عن الموعد النهائي لاستلام الترشيحات، وتقدم في الجلسة الختامية للمؤتمر العربي للإدارة البيئية الذي تنظمه المنظمة العربية للتنمية الإدارية، ويجوز للجنة العليا للجائزة اختيار أي وقت آخر.

Advertisements