منتجات خضراء جذابة

((غسالة صديقة للبيئة))

رحت بالأسواق الإسبانية غسالة صديقة للبيئة تعمل بالأكسجين، قادرة على إزالة بقع وأوساخ سروايل الجينز والقمصان دون استخدام المياه أو مساحيق التنظيف نهائيا، وهو ما يعتبر انجازا ايجابيا لصالح البيئة والاقتصاد، حسبما أفادت شركة “جينيولوجي” المصنعة للغسالة…

وقد عرض مركز البحوث والتنمية “جينيولوجي” هذه التكنولوجيا الجديدة، المسماة بـ GS، حيث قال مديرها، إنريكي سيا، إنها الآلة الأولى والوحيدة من نوعها التي تحصل على شهادة “إيكو-تكنولوجي” التي يمنحها معهد تكنولوجيا النسيج ايتكس “AITEX”.

وتقوم هذه الآلة بتحويل الهواء إلى غازات من خلال مولدين، لتحصل على “الغسيل المثالي”، ثم يتحول الغاز بعدها إلى أكسجين ويطلق في الهواء دون التسبب في تلويث البيئة.

وتم توزيع الاختراع الجديد، الذي يبلغ سعره في الوقت الحالي 100 ألف يورو، ببعض الدول العالمية، حيث تم تسويق نحو 20 آلة في أمريكا الوسطى، ومصر، والمغرب، وتونس، والبرتغال وغيرها من البلدان الأوروبية.

ووفقا للمصدر ذاته، إذا لجأت كافة مصانع النسيج إلى استخدام هذه التكنولوجيا الجديدة، سيؤدي هذا إلى توفير قرابة 4.5 مليار كيلووات من الكهرباء، و2.4 مليون طن من المساحيق الكيميائية و1.2 مليون متر مكعب من الماء.
———————————————————

((سامسونج تتعاون مع سبرنت لإنتاج هاتف محمول صديق للبيئة ))


علنت شركتا سبرنت نكستل وسامسونغ الكترونكس بأنهما سيبدأن بيع هاتف جديد صديق للبيئة، مصنوع من البلاستيك الحيوي المخلق جزئيا من الذرة والقابل للتحلل العضوي، وكانت شركات كثيرة قد بدأت بتصنيع هواتف صديقة للبيئة إلا أنها كانت أقرب للأجهزة البدائية ومنها جهاز “رينيو” من شركة موترولا والذي توفر خدمته شركة “تي-موبل” في الولايات المتحدة، وجهاز “إفالف” البسيط البنية من شركة نوكيا الذي لم يتم دعم خدمة الهاتف المحمول خلاله من قبل أي شركة.

وتقول الشركتان إن الهاتف الذي تقرر طرحه للبيع في الـ16 من الشهر الجاري كامل المزايا حيث يدعم لوحة مفاتيح حروف وأرقام تنزلق عند فتحه، ويوفر ميزة الاتصال بالبريد الالكتروني والإنترنت بالإضافة إلى احتوائه على كاميرا وجهاز تحديد الموقع عبر الأقمار الصناعية “جي بي اس”.

وتم تصنيع 40 بالمئة من بلاستيك غلاف الهاتف الجديد من الذرة، كما أن شاحن الهاتف يضئ عند تمام شحنه لتذكير المستخدم بضرورة نزعه من مقبس الكهرباء لتوفير الطاقة.

من جانبه قال ديفيد اونز مدير تسويق بمؤسسة سبرينت نكستل إن الشركة دفعت المزيد من الاموال لدعم سامسونغ في سعيها لخفض السعر إلى 50 دولارا للمستهلكين الذين يوقعون عقدا لمدة عامين مع الشركة. وأكد أن الشركة القت بكثير من الثقل لخفض سعر الهاتف الى هذا المستوى لمعرفتها بانه السعر الذي سيجب الكثير من العملاء.
—————————————————————-

طوكيو: تعتزم شركة \”سوني إريكسون\” اليابانية إطلاق هاتف صديق للبيئة مصنوع من مادة البلاستيك معادة التصنيع ودون استخدام أي مواد كيميائية ضارة.
وأُلحق بهاتف \”سوني فيز\” شاشة تعمل بتقنية اللمس باتساع 2.4 بوصة وكاميرا تصل درجة وضوحها إلى 3.2 ميجابيكسل ويضم لوحة مفاتيح كاملة، ويعمل بنظام تشغيل \”ويندوز موبيل 6.5\” من شركة \”مايكروسوفت\”.

وتبلغ سعة ذاكرة الهاتف الداخلية 256 ميجابايت، كما يمكن تمديدها من خلال إضافة بطاقة ذاكرة رقمية أمنة.

ويضم الهاتف تقنيتي الاتصال اللاسلكي بالإنترنت \”واي-فاي\” وإرسال البيانات بين المسافات القصيرة \”بلوتوث\”.

———————————————————
((كمبيوتر محمول.. صديق للبيئة.. للأطفال))

كمبيوتر محمول.. صديق للبيئة.. للأطفال

أطلقت “باداي” اليابانية أكثر كمبيوتر محمول بمواصفات صديقة للبيئة بلون أخضر فاقع كما تشاهدون في الصور، والشركة تقول أن هذا الكمبيوتر مخصص للأطفال إلا أن سعره لا يوحي بذلك فهو يتوفر بسعر 331 دينار بحريني (878 دولار أمريكي) وبهذا السعر ستحصل على مواصفات بسيطة فهو يأتي بذاكرة 1 جيجابايت ومساحة تخزين 120 جيجابايت مع واي فاي وكاميرا انترنت ومجهز لتشغيل التلفزيون.
———————————————————–
كوريا تنتج أول بلاستيك «صديق للبيئة»

أعلن فريق من الباحثين في كوريا الجنوبية إنتاج أول مادة بلاستيكية مستخرجة من مواد طبيعية، بدلا من المواد الكيماوية المستخدمة حاليا في مجالات الحياة كافة.

وسيؤدي هذا الاكتشاف إلى إنتاج مواد بلاستيكية صديقة للبيئة، يمكن أن تتحلل في الأرض، كما أنها ستكون أقل ضررا على البيئة.وركز الباحثون في اكتشافهم على حمض «بوليلاكتيك»، وهي مادة طبيعية تحتوي على عنصر إنتاج البلاستيك باستخدام مصادر طبيعية ومتجددة.يقول البروفيسور سانغ يوب لي، رئيس الفريق لـ cnn: «المواد البلاستيكية التي نستعملها يوميا تأتي من زيوت صناعية أو معادلات كيميائية.»ويضيف لي: «فكرة إنتاج البلاستيك من مواد طبيعية تأتي بعد ظهور مشكلات بيئية كثيرة، مما يجعل حمض ’بوليلاكتيك‘ الأفضل، لقلة ضرره على البيئة.»

وقبل هذا الإعلان في كوريا الجنوبية، تم استخلاص البلاستيك من هذا الحمض عبر عملية مكونة من مرحلتين، وهي عملية باهظة الثمن، وتستغرق وقتا طويلا، أما تلك التي تمت في سيئول، فقد أنتجت البلاستيك في مرحلة واحدة.يقول لي: «عن طريق استخدام هندسة العمليات الحيوية، وهندسة الأنزيمات، تمكنا من إنتاج البلاستيك في مرحلة واحدة فحسب.»وأكد لي أن هذا البلاستيك سيستخدم في مختلف مجالات الحياة، كما أنه سيكون صديقا للبيئة وسيخفف من وطأة الاحتباس الحراري ومشكلات بيئية أخرى. يذكر أن هذا الفريق يعمل في جامعة KAIST في سيئول، وقد تم نشر نتائج هذا البحث في مجلة «التكنولوجيا الطبيعية والهندسة البيئية».
—————————————————————————————————–
((خشب سائل صديق للبيئة بدلاً من البلاستيك ))

قد يكون البلاستيك أحد أعظم الابتكارات في القرن العشرين لكن العلماء الألمان يعتقدون أن اختراعهم الجديد “الخشب السائل” قد يكون بديلاً مفيداً له نظراً لخلوه من المواد الكيميائية وإمكانية الاستفادة منه حتى في صنع أشياء مثل دمى الأطفال وبسبب صداقته للبيئة.
وعلى الرغم من الفوائد الكثيرة للبلاستيك في حياتنا المعاصرة، إلاّ أن له سلبيات كثيرة لأنه غير قابل للتحلل ولاحتوائه على مواد مسرطنة وسامة قد تتسبب الإصابة بأمراض قاتلة عدا عن أنه مشتق من البترول، وهو مصدر غير متجّدد مصيره النفاد، كما أن الأسعار المتزايدة للنفط الخام سوف تؤدي إلى زيادة مساوية في أسعاره.
وتمكن فريق من العلماء الألمان في معهد فرونهوفر للكيمياء و التكنولوجيا في بفنزتال قرب كارلزوهي من اختراع مادة “أربورفورم” أو “الخشب السائل”، وهو يتحلل مثل الخشب في الماء، ويقول هؤلاء أن لا حاجة لقطع أي شجرة من أجل الحصول على هذه المادة، وهو يتألف من مادة اللجنين وهي لب الخشب.
وقال هؤلاء العلماء “كنا نعلم بوجوده بكثرة وباحتمال استخداماته الكثيرة”، وبأنه قد يغني عن استخدام ملايين البراميل من النفط لصنع البلاستيك، و”باستخدامنا لهذه المادة (اللجنين) قد يكون باستطاعتنا استبدال ربع منتجات العالم من البلاستيك”.
وكشف هؤلاء إنهم استطاعوا خفض كمية الكبريت في مادة أربورفورم بنسبة 90% وهذا ما يجعله منتجاً آمناً للاستخدامات اليومية.
وكانت شركة صناعة الاحذية سيرجيو روسي كشفت أخيراً عن أنها تستخدم هذه المادة، أي “أربوفورم”، او الخشب السائل “لصناعة الأحذية النسائية لأنها” صديقة للبيئة. وقال مسؤولون فيها ” إنه لشيء رائع أن تكتشف شيئاً جميلاً وصديقاً للبيئة”.
——————————————————————————————————-
أول فندق صديق للبيئة في العالم
فندق صديق للبيئة

دبي: قررت مجموعة فنادق إنتركونتيننتال العالمية إطلاق نموذج لأول فندق صديق للبيئة في العالم .

ويتميز نموذج الفندق، الذي ابتكرته مجموعة الفنادق العالمية، بأنه يعتمد في تشغيله على الموارد الطبيعية، في مقدمتها الشمس والرياح لتوليد الطاقة الكهربائية، واستخدام مياه الأمطار في ري المساحات الخضراء وفي بعض أعمال الغسيل، فضلاً عن أن جميع محتوياته تم تصنيعها من مكونات لا تشكل أية مخاطر على البيئة.

ويتضمن تصميم الفندق وضع كمية من ألواح الطاقة الشمسية على السطح لاستخدامها في تسخين المياه، بالإضافة إلى وضع عدد من التوربينات المستخدمة في توليد الكهرباء من طاقة الرياح في المنطقة المحيطة بالفندق، فضلاً عن تجهيز حديقة غنية بالشجيرات على السطح لتلطيف الجو صيفاً، والحفاظ على المبنى دافئاً في الشتاء، وفقا لشبكة “سي إن إن” .

ويعتمد الفندق في تصميمه الإنشائي على استخدام نوافذ زجاجية أُعيد تدويرها، كما أن جميع قطع الأثاث والتجهيزات الداخلية مصنوعة من مواد مُعاد تدويرها أيضاً، بالإضافة إلى استخدام النفايات المنزلية كـ”وقود بيولوجي” لتوليد الطاقة الحرارية.

ولا يقتصر تطبيق الأنظمة الصديقة للبيئة على الأجزاء الخارجية، بل تمتد إلى داخل الفندق، فقد تم استخدام دهانات لا تنبعث عنها أية غازات ضارة بالبيئة، كما أن جميع الأعمال الفنية الموجودة في الفندق أنتجها فنانون محليون، حتى في غرف النوم، فإن جميع التجهيزات من قطع أثاث وغيرها وحتى المناشف مصنعة من مواد أُعيد تدويرها.

أما الفراش والسجاد فمصنوع غالباً من أنسجة طبيعية مثل شعر الحصان، كما أن الحمّامات تم تزويدها بتجهيزات خاصة للتقليل من استهلاك المياه.

Advertisements